طباعة

هل سنثق بسيارة ذاتية القيادة تضحي بنا؟

كتب بواسطة: فهد العييري بتاريخ . اضيف في اخلاقيات الروبوت والذكاء الاصطناعي

من خلال الصورة السابقة، أجريت قبل مدة تصويت في تويتر وكان هذا نص سؤال التصويت: انت راكب مع تاكسي وكان السائق يسير بسرعة ٩٠كم/س وقبل احدى الاشارات الضوئية فقد السائق الوعي... لديك ثانيتين فقط لتقرر!
وكانت الخيارات الثلاثة هي:
١- أختار "أ" ولا اتدخل
٢- أختار "ب" وأحرف السيارة
٣- عجزت اختار
وكانت هذه نتائج التصويت

٦٠٪ من المشاركين بالتصويت السابق اختاروا الخيار ب لانهم قرروا تقليل الخسائر (موت شخص واحد بدل ٥ اشخاص) وهذي هي نظرية النفعية Utilitarianism، وهي ببساطة نظرية اخلاقية تقول ان التصرف الصحيح هو الذي يحقق اعلى منفعة. هذا النوع من الاسئلة مأخوذ من معضلة شهيرة اسمها معضلة العربة Trolley Problem معضلة تنطبق على عدة امور بالحياة (سيارة، قطار، مستشفى، حرب،...). القرار في بعض الحالات التي تواجه الانسان يحتاج معيار اخلاقي نابع من تقدير شخصي (دين، مذهب، تعليم، عادات، تقاليد، تربية، تفضيل شخصي، عاطفة،..). وهنا احد التعليقات على التصويت

نظرته انه التدخل بانحراف السيارة يجعله هو المتسبب بقتل السائق فقرر انه مايتدخل، يعني فيه معيار الدين/القانون هنا. وفي نص السؤال ذكرت ان السيارة كانت تاكسي يعني السائق بطبيعة الحال مجهول يعني مافيه علاقة تربط الراكب بالسائق، لكن ماذا لو كان السائق أخ، أب! اعتقد أن جزء من الـ٦٠٪ الذين قرروا التضحية بسائق التاكسي سيتغير رأيهم اذا كان السائق شخص مقرب لهم. هناك من لايحب هذا النوع من الاسئلة لانها نادرة الحدوث واحيانا مستحيلة، لكن هي محفزة للتفكير لانها تحدث بصور مختلفة في حياة الانسان. بشكل عام هي قرارات تجعل الانسان يضحي بالقليل لأجل الحصول/حماية/حفظ الكثير، مثل الجندي يضحي بحياته لاجل حماية وطنه. معضلة العربة معضلة اخلاقية ظهرت قبل ٥٠ سنة ويستشهد بها في النقاشات الفلسفية، بدأ يكثر ذكرها مؤخرا مع قرب اطلاق السيارات ذاتية القيادة. خبراء الاخلاقيات الان يتساءلون ماذا سيكون قرار السيارات ذاتية القيادة اذا وقعت بنفس المشكلة (قتل من بداخلها او قتل المشاة). اذا كانت السيارة ذاتية القيادة تعمل بنظرية النفعية (التضحية بالقليل لحفظ الكثير) فهي ستضحي بركابها اذا كانوا اقل من المشاة! واذا عرف الناس ان السيارات ذاتية القيادة تعمل بهذي النظرية فلن يثقوا بها وربما سيتردد البعض بشرائها. وبالمقابل اذا كانت مبرمجة على حفظ ركابها مهما تطلب الامر (يعني امان الركاب أولوية قصوى لديها) فلن يثق المجتمع بها. الافتراضات السابقة تنطبق على أي آلة ذاتية التحكم Autonomous روبوت اذا كانت قراراتها المبنية على قراءتها للبيئة المحيطة تمس حياة وأمن الناس.
قبل فترة نشرت ورقة عن هذا الموضوع وكان عنوان الورقة هو: القرارات الاخلاقية في الروبوتات ذاتية التحكم وعلاقتها بثقة المجتمع والمسؤولية ناقشت فيها بعض الاشكاليات الدارجة.